51

السنة -

--

ه - العدد

1424

رمضان

من

17

- م

2003

نوفمبر

من

12

الأربعاء

 

بتوقيت القاهرة

8:21:31 PM

الساعة -

13-Nov-03

آخر تحديث يوم

      الرأي للشعب

 

 

ذاهب إلى الكعبة ومقام الرسول

الدكتور: جمال سلامة علي

 

 

كان المفترض أن يكون موضوع هذا المقال يتعلق بالأداء البرلماني والتحديات المنتظرة طبقاً لما هو متفق عليه مع أستاذنا الكاتب الكبير زايد علي سعد - وكثيراً ما تلقيت منه اللوم عن تأخيري في تسليم المقال، وقد رجوته أن يلتمس لي العذر فلا يسيطر على نفسي الآن إلا الإعداد إلى رحلة العمر التي انتظرها كل عام داعياً الله أن يبلغني العمرة الرمضانية في العشر الأخيرة ما دمت حياً.

 

 وقد تفهم أستاذنا ما ينتابني من شعور فاقترح عليّ تغيير موضوع المقال تاركاً لقلمي العنان لأكتب عن فيوضات الرحلة الروحانية، فكلما  اقتربت هذه الأيام المباركة الذكية تهفو نفسي إلى شوق اللقاء لبيت الله الحرام وكعبته المشرفة والوقوف عند مقام سيدنا وسيد آباءنا الذي شرفه الله أعظم تشريف لم ينله أحد من خلقه بقوله تعالي "إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يا أيها الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا".وما من مسلم إلا وتهفو نفسه إلى الذوبان شوقاً في المكان الذي اختاره الله ليكون بيتاً وقبلة للناس تصديقاً لدعوة الخليل إبراهيم "رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنْ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنْ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ".

  *****

وللدخول إلى حرم الله مهابة ما بعدها مهابة، وما أن تتشرف قدماي بالنزول إلى أرض الحرم وأبدأ بالطواف حتى يفتح الله عليّ بفتح من عنده - فأجد لساني منطلقاً بفيض من الدعاء لم أدع به من قبل راجياً من الله أن يمن على عبده بالقبول، داعياً إياه أن يعاملني بما هو أهل له، ولا يعاملني بما أنا أهل له وأن يتجاوز عن خطاياي وإسرافي على نفسي، مستشفعاً بما بلغنا رسوله الأمين عن قول ربنا الكريم في حديثه القدسي "يا بن آدم لو بلغت بك الذنوب قراب الأرض خطايا ثم أتيتني لا تشرك بي شيئاً غفرت لك ولا أبالي".

*****

ربنا ما أكرمك .. ربنا ما أرحمك.. ربنا لا تعاملنا بعدلك وعاملنا بفضلك.. ربنا لا تعاملنا بميزانك وعاملنا بإحسانك ... ربنا إنك إن عاملتني بما أنا أهل له فقد تعست وهلكت، وإن عاملتني بما أنت أهل له فقد سعدت ونجوت... يا أهل الرحمة والرحموت، يا صاحب الملك والملكوت، يا من بيدك القوة والجبروت، يا حنان يا منان، اغفر ذنوبنا، وطهر نفوسنا، واشرح صدورنا، وارحم أمهاتنا وآباءنا، واجبر كسرنا، وانصر جندنا، واهلك أعدائنا.

 

  اللهم رد إلينا المسجد الأقصى رداً جميلاً، اللهم لا تمكن لأعدائك اليهود في مسجدك أبدا، اللهم انك إن مكنت لهم في مسجدك فقد أخزيتنا، اللهم أخزهم ولا تخزناً. اللهم لا ترفع لهم راية، ولا تحقق لهم غاية، و لا تجعل لهم على المؤمنين ولاية، اللهم أخرجهم من المسجد أذلة خزايا. اللهم اجعل منا ومن ذريتنا من ينصرون دينك ويخزون عدوك ويحررون مسجدك.

 *****

 

اللهم تفضل علينا يا صاحب الفضل والمنة بالقبول، ولا تردنا عن بابك خائبين مطرودين، فليس لنا سواك رب ندعوه، وليس لنا رب سواك نسترحمه وأنت رب العالمين، فنحن في حاجة إلى رحمتك وأنت غني عن عذابنا وغني عن العالمين، لك العتبى حتى ترضى.

*****

 


أعلي الصفحة

إرسل الصفحة إلي صديق

إطبع الصفحة

إحفظ هذه الصفحة في المفضلة

 

 

العدد الحالي

الأعداد السابقة

 

 

 

 

الصفحة الأولي

مقالات ورأي

تحقيقات

أخبار الناس

الرأي للشعب

أخبار عربية وعالمية

أخبار محلية

اقتصاد

رياضة

راديو وتلفزيون

حوادث وقضايا

إلي المحرر

الصفحة الأخيرة

 

 

  

دفتر الزوار

  |  

دليل المواقع

  |  

الاشتراكات

  |  

الإعلانات

  |  

خريطة الموقع

  |  

البحث

  |  

الأعداد السابقة

  |  

إتصل بنا

  |  

مساعدة

  

 

  

الإعلانات المبوبة

 | 

أكاديمية أخبار اليوم

 | 

بلبل

 | 

أخبار السيارات

 | 

أخبار الحوادث

 | 

أخبار النجوم

 | 

أخبار الأدب

 | 

أخبار الرياضة

 | 

آخر ساعة

 | 

الأخبار

 | 

أخبار اليوم

  :شبكة أخبار اليوم

  

 

 

All site contents copyright © 2000-2002 Dar Akhbar El Yom.

للأستفسار أو طلب معلومات يرجي مراسلتنا علي العنوان التالي
akhbarelyom@akhbarelyom.org

Best viewed with Internet Explorer 4.0, Netscape 4.0 or above with a resolution of 800 X 600 .

Website Developed By: