52

السنة -

--

ه - العدد

1425

صفر

من

3

- م

2004

 نمارس

من

25

الخميس

 

بتوقيت القاهرة

11:16:24 PM

الساعة -

04/011/04

آخر تحديث يوم

      الرأي للشعب

 

 

دولـة العصـابات

بقلم الدكتور: جمال سلامة

 

 

       لا يدرى المرء هل هي مناسبة للتعازي، أم لتقديم التهاني والتبريكات ؟ وهل هي مناسبة للتعبير عن المواساة أم الغبطة ؟.

 

      مشاعر متداخلة تلك التي انتابتني أنا وكثيرين ممن تلقوا نبأ فوز الشيخ المجاهد احمد ياسين بشرف الشهادة، فالرجل طالما سأل الله بصدق أن ينال الشهادة فأجاب الله سؤله وحقق مطلبه، ونحسبه الآن في صحبة النبي مع أولئك الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه.. والرجل  لا نزكيه على الله فهو أعلم به منا، وحسبه أنه لقي وجه ربه على أبواب المسجد وقد خرج لتوه من أداء صلاة الفجر. وحسبه أنه لم يقعده المرض بل هو الذي أقعد المرض، وحسبه انه لم يلتمس من الإعاقة الجسدية عذراً عن الفعل والحركة، بل كان هو في حد ذاته محرك الحركة ورأس الحركة وملهم الحركة، وحسبه أنه لم يقنع بأن يكون واحداً من المجاهدين بل تقدم الصفوف ليقود بنفسه هذا الجهاد.

*****

      نأتي إلى العمل الإجرامي الذي أقدمت عليه عصابة تل أبيب، فإن كانت ظاهرة الإجرام والخسة التي يشتهر بها مجرمو بني إسرائيل ليست بالشيء المستحدث - إلا أن الجريمة الأخيرة التي ارتكبتها عصابات جيش الاحتلال كشفت عن مظاهر جديدة من مظاهر الانحراف النفسي والشذوذ الخلقي تضاف إلى رصيدهم الحافل، فقد أدار الإرهابي شارون تلك العملية بنفسه بعد أن حصل على موافقة ما يسمى بمجلس الوزراء الإسرائيلي في اجتماع خاص قبل تلك العملية بساعات، وقد اشتركت عدة مقاتلات إسرائيلية في هذا العمل الجبان وكأن اعتقال الشيخ ياسين أو حتى قتله دون هذا الكم من الصواريخ التي أطلقت عليه لم يكن ليحقق إشباع شارون صاحب النفس المجرمة المريضة المستعرة بشهوة القتل والتلمظ بسفك الدماء.

*****

 لقد جاء هذا العمل الصهيوني الجبان ليؤكد أن تلك العصابات التي تحولت إلى دولة قد عادت لتتحول إلى عصابات مرة أخرى. وأرجو ألا يظن البعض أن تلك المقولة هي مجرد رد فعل لهذا السلوك الإجرامي أو أنها مجرد ترجيح لما قد ينتهي به وضع الكيان الصهيوني، بل هي توصيف حقيقي لحالة هذا الكيان في ضوء معطيات كانت موجودة سابقا وما تزال قائمة حاليا، ففي المجتمعات الطبيعية التي تنضوي تحت لواء دولة نجد أن ممارسة الإجرام هي ظاهرة مرضية ومسالة منبوذة في المجتمع وتقوم أجهزة الدولة برصدها ومقاومتها وتضرب على يد من يسلك سلوكا إجراميا حيث الوضع الطبيعي أن يكون الإجرام مسالة فردية، إلا أنه في هذا المجتمع المظلم نجد أن القاعدة هي الإجرام وأن العدل هو الاستثناء، أكثر من ذلك نجد أن قادة الكيان يتيهون فخراً بما كسبت أيديهم من إجرام، فقد هنأ الإرهابي شارون أفراد التشكيل العصابي الذين اقترفوا تلك الجريمة.

*****

     إن تلك الجرائم التي يواجهها الشعب الفلسطيني لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تثنيه عن مواصلة جهاده لنيل حقوقه المشروعة ... وإن كان هذا الشعب على أرض فلسطين قد ابتلي بمواجهة خصم هو شر البرية بما جبل عليه من خسة وما يحمله من كل مظاهر الانحراف النفسي والشذوذ الخلقي -  فإن من سوء طالع هذا الكيان الصهيوني أنه يواجه هو الأخر خصماً لا يعرف القنوط أو الاستكانة - إنهم أهل فلسطين -  ظاهرون على الحق في مواجهة أكبر وأغرب عملية سرقة وتزوير في التاريخ، ألا وهي سرقة أرض فلسطين وتسميتها زوراً بإسرائيل. ونحن على ثقة ويقين من تحقق وعد الله ومجيء اليوم الذي سيحاكم فيه هذا الكيان الصهيوني على كل جرائمه - وعلى رأسها جريمة قيامه.


كاتب المقال:  خبير في الشئون السياسية للشرق الأوسط

ومدرس العلوم السياسية جامعة قناة السويس.



 


أعلي الصفحة

إرسل الصفحة إلي صديق

إطبع الصفحة

إحفظ هذه الصفحة في المفضلة

 

 

العدد الحالي

الأعداد السابقة

 

 

 

 

الصفحة الأولي

مقالات ورأي

تحقيقات

أخبار الناس

الرأي للشعب

أخبار عربية وعالمية

أخبار محلية

اقتصاد

رياضة

راديو وتلفزيون

حوادث وقضايا

إلي المحرر

الصفحة الأخيرة

 

 

  

دفتر الزوار

  |  

دليل المواقع

  |  

الاشتراكات

  |  

الإعلانات

  |  

خريطة الموقع

  |  

البحث

  |  

الأعداد السابقة

  |  

إتصل بنا

  |  

مساعدة

  

 

  

الإعلانات المبوبة

 | 

أكاديمية أخبار اليوم

 | 

بلبل

 | 

أخبار السيارات

 | 

أخبار الحوادث

 | 

أخبار النجوم

 | 

أخبار الأدب

 | 

أخبار الرياضة

 | 

آخر ساعة

 | 

الأخبار

 | 

أخبار اليوم

  :شبكة أخبار اليوم

  

 

 

All site contents copyright © 2000-2002 Dar Akhbar El Yom.

للأستفسار أو طلب معلومات يرجي مراسلتنا علي العنوان التالي
akhbarelyom@akhbarelyom.org

Best viewed with Internet Explorer 4.0, Netscape 4.0 or above with a resolution of 800 X 600 .

Website Developed By: